اعمال البناء( انواع الاحجار -طرق البناء - المون) (3) - مدرسه ترميم الاثار
السبت, 12.03.2016, 8:39 PMأهلاً بك ضيف | RSS
موقعي
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
مدرسه ترميم الاثار » Test category » ترميم معماري » اعمال البناء( انواع الاحجار -طرق البناء - المون) (3)
اعمال البناء( انواع الاحجار -طرق البناء - المون) (3)
tarmemelasarالتاريخ: السبت, 03.27.2010, 0:39 AM | رسالة # 1
عضو فعال
مجموعة: الزعيم
رسائل: 43
سمعة: 0
حالة: Offline
أنواع البناء بالحجارة
البناء بالدبش البلدي ( مقلب ) Random Rubble :
1. بدون مداميك Uncoursed .
2. بمداميك Coursed : و تعمل المداميك كل 40 إلى 60 سم . و يمكن عمل النواصي أو الترويسات من الحجر المنحوت ( الدستور ) الغشيم ( الخام ) أو الطوب , و كذلك الاسفال و مداميك الرباط إن وجدت .
البناء بالدبش المروم Squared Rubble:
بدون مداميك ( فرعوني) Uncoursed .
بمداميك Coursed : و هو مثل السابق و فيه الدبش يكون على شكل مربع أو على شكل متوازي مستطيلات مختلفة الأحجام .
البناء بالدبش المضلع Polygonal Rabble : و تكون الحجارة فيه منحوتة من أوجهها و مصلحة جيدا عند لحاماتها في الواجهة و يكون الشكل تقريبا مسدسا أو مضلع منتظم نوعا ما , و تعمل النواصي من الدبش المنحوت أو الطوب . و كذلك الاسفال و مداميك الرباط إن وجدت .
البناء بالدبش الفلمنكي : و يكتفي ببناء الحجر على شرط أن تكون أضلاعه متعامدة على الواجهة .
مباني حجر الثلاثات : و فيه يعمل الحجر بمقاس 0.25*0.25*0.5 مترا , و على أن تكون المداميك كلها على ارتفاع واحد .
نسب المونة المستعملة في البناء بالأحجار
تكون نسبة المونة المستعملة في البناء بالأحجار كالآتي :
1 جزء جير بلدي , 2 جزء رمل للمباني بالدبش قليلة الأهمية .
2 جزء جير بلدي , 2 جزء رمل للمباني بالدبش أعلا الطبقة العازلة .
1 جزء جير بلدي , 1 جزء حمرة , 1 رمل للمباني بالدبش أعلا الطبقة العازلة .
1 جزء أسمنت , 4 رمل للمباني تحت الطبقة العازلة و المباني لحجر النحت .
1 أسمنت , 3 رمل للمباني بحجر النحت و التي تتحمل أحمالا كبيرة .
1 أسمنت , 2 رمل للمباني الغاطسة في الماء .
توثيق الحجارة بعضها ببعض
كثيرا ما نسمع عن توثيق الحجارة أو تعشيق الحجارة , فماذا يعنى المتحدث بتعشيق أو توثيق الحجارة , و كيف يتم ذلك ؟ الإجابة تكمن في السطور التالية .
توثيق الحجارة أو تعشيقها هي عملية ربط الحجارة بعضها ببعض بكانات تصنع من أجلها . و تربط و تعشق في المواضع التي يخشى عليها من التفكك و عدن الثبات و تكون عادة في ثلاثة مواضع فيما يلي :
تكون التعشيقة بواسطة كانة تعمل إما من الحديد أو البرنز أو الأردواز , و يربط بها الحجران من سطحيهما العلويين , و يكون شكل هذه الكانة غنفار كما بالشكل 21 و تثبت بدون أي مادة لاصقة , أو يكون شكل الكانة بحرفين زاويين و في هذه الحالة يحتاج لمادة لاصقة فيستعمل الرصاص و يصب بعد أن يسيح , و مثل هذه الكانة و طريقة تثبيتها موضحة بالرسوم الثلاثة المرقومة 2 في الشكل 21 . و قد يستغنى عن المكانة في أي من الحالتين السابقتين باستعمال الرصاص السايح الذي يصب في شقة تقطع خصيصا في كلا الحجرين كما هو مبين في كل من القطاع الرأسي و المسقط الأفقي و المنظور في الرسم 3 بالشكل 21 .
يعشق الحجر مع الذي يجاوره بقطعة من الحديد المبروم أو المربع أو المبطط تلبس في الحجرين من وسط جنبيهما المتلاصقين , و تعرف في هذه الحالة بـ" الزواقة" أو تعمل من نفس الحجر بأن يعمل لأحدهما بروز على هيئة لسان ناتئ يعشق داخل جيب ( نقر ) معد له في الحجر الثاني و يكون إما مربعا أو مستطيلا , و الرسم 4 يبين قطاعا للحجرين المتجاورين , و منظورا لكليهما .
يعشق الحجر مع الذي فوقه بما يسمى " الدسرة " و تعمل إما من الحديد أو الحجر الصلد مثل الإردواز , و تكون على هيئة ( إصبع ) و يغلب استعمالها في حالة رباط الصاري الحجر الذي يقسم فتحة النافذة إلى أقسام . و يبين الرسم 7-1 قطاعا رأسيا و مسقطا أفقيا و منظورا لرباط صاري مع جلسة نافذة , كما يبين الرسم 7-2 مسقطا رأسيا و آخر أفقيا في جزء من النافذة .
و تعمل الدسرة أحيانا من نفس الحجر بطريقة العاشق و المعشوق كالموضحة بالقطاع في الرسم 5 , أو تعمل الدسرة مستطيلة و تكون من حجر أو حديد تلبس في الحجر من سطحه العلوي كما في الرسم 6 .
رباط حجارة الرفارف بعضها ببعض من الجنب بواسطة صب الرصاص المصهور أو الأسمنت اللباني في مجار تنقر في الحجرين المتلاصقين , و يبين الرسم 8 قطاعا رأسيا في حجر رفرف مشكل , و يبين الرسم نفسه أيضا منظورا لحجر الرفرف المذكور .
و معظم هذه الطرق مستعملة في البلاد الأوربية , و يندر استعمالها في مصر , و قد كانت الحجارة التي بنيت بها معظم المعابد الأثرية في بلاد الإغريق و الرومان تعشق بعضها ببعض بدسر من البرنز أو النحاس كما استعملت سابقا في بعض العمائر الإسلامية في مصر .
طريقة البناء بالأحجار
سوف نتكلم بإذن الله تعالى عن طريقة واحدة ألا و هي البناء بالدبش , و سوف نتناولها ببعض من التفصيل .
إذا بنيت الحوائط من الدبش فيجب أن تكون النواصي أو الزوايا و الأربطة و السفل و محيط الفتحات إما من حجر النحت أو من قوالب الطوب من أجل المتانة , و للحصول على هيئة جيدة و منظر معماري لطيف و متين في حالة ما إذا طلب ترك البناء بدون طلاء واجهته بالبياض . و لا يتم هذا إلا إذا كان منظر البناء بالدبش جميلا إما باستعمال الطريقة الفلمنكية أو بناء الدبش المسدس أو المثمن إذا اعتنى بكحل أو سبك اللحامات سواء عملت غاطسة أو بارزة , و على كل فلا يستعمل الدبش إلا إذا كان خاليا من المواد الرخوة . و مبين بالأشكال 22 , 23 , 24 , 25 , 26 , 27 صورة ضوئية متنوعة للحوائط المبنية بالدبش على هيئات مختلفة كما بالرسوم المبينة في الشكل 28 .
و تنحصر طرق البناء بالدبش فيما يلي :
1- المروم . 2- الفلمنكي . 3- المسدس .
4- المثمن . 5- الثلاثات . 6- البلدي .
و الطريقة التي تتبع في بناء الدبش على هيئة مداميك كما في المروم و البلدي المخضخض هي أن يبلل المكان أو المحل المراد وضع الحجارة فيه و ذلك بعد تنظيفه , سواء كان هذا المحل فوق خرسانة الأساس أو فوق ميدة مسلحة أو غير ذلك كما يتفق , و تكون الحجارة قد نظفت من المواد الرخوة و بللت بالماء إذا كانت جافة لكي تسهل من تماسك المونة و التعلق بأسطحها , و بعد أن تفرش طبقة من المونة بسمك يتراوح من 2 إلى 3 سم بطول ما يكفي للبناء أن يباشره في الجزء المخصص له , تنتخب قطع الدبش التي يصح وضعها في واجهة الحائط من أحسن ما يوجد منه و توضع على المونة و يطرق عليها بالقادوم أو المسطرين حتى تتوطن و تتزن مم الخيط و مع القدة . و يكون وضع الحجر في المدماك على مرقده , و إذا دعت الحاجة , و كثيرا ما تكون في بناء
البلدي المخضخض أو البلدي العادي أن يتزن الحجر برفعه قليلا من إحدى أو بعض النقاط فتستعمل قطع الشطف الصغيرة المسماة بالكلفة لأداء هذه المهمة بوضعها أسفل الدبش في المونة . و بعد وضع الدبشة الأولى يعمل اللحام الرأسي من المونة و تدفع نحوها الدبشة الثانية حتى يمكن الحصول على عرموس بسمك مناسب , و يستمر في هذه العملية حتى النهاية . ثم يبنى الحائط من الخلف بعد وضع طبقة من المونة خلف دبش المواجهة , و تكون تكملة سمك الحائط إما من الدبش أو من قوالب الطوب المبينة بالقطاع في الرسم 1 كما بالشكل 28 .
و يلاحظ أن يكون الدبش موضوعا جهد المستطاع مطولا و مقصرا مع وضع حجر رباط يمتد بسمك الحائط كل مترين , و بعد ذلك يبرقع المدماك بطبقة المونة التي تفرش عليه من أعلاه و تسقط في اللحامات بواسطة المسطرين ( و هو على سيفه ) , أنظر الرسم 2 . و في بناء الدبش البلدي المخضخض أو المروم العادي توضح قطع صغيرة من الدقشوم مع المونة حتى تملأ الأخلية التي بين ذيول الحجارة في منتصف سمك الحائط تقريبا . و عند بناء المدماك الثاني لاحظ أن تكون الحلول مقطوعة كما سبق الإشارة إليه . أنظر الأشكال من 24 , 25 , 26 , 27 , و أيضا الرسمين 1 , 2 شكل 28 .
و في البناء البلدي المبينة صورته في شكل 23 لا يشترط أن ترص الحجارة لتكون مداميك , بل يصح أن تبنى حيثما اتفق مع مراعاة ألا تكون اللحامات مستمرة , و تعمل حجارة الأربطة التي توضع عادة بمعدل حجر رباط واحد لكل أربعة أمتار مسطحة ؟, و عادة تبنى الأحجار الأصغر حجما .
و بناء الدبش الفلمنكي يطلق عليه أحيانا اسم العريجة أو ذو اللحامات الكاذبة , و طريقة البناء به أصعب مما سبق , فيكون وجه الدبشة منحوتا على هيئة مضلع أيا كان , و تكون الأوجه الباقية غير منتظمة مع مراعاة عمل أضلاع المضلع ( لحاماته ) بالتعامد على الواجهة , و تشكل كل دبشة بهيئة تجعلها تلتئم مع مجاوراتها , كالجزء الأيسر من الرسم 5 شكل 28 . و يستحسن أن يكون الدبش المستعمل ملونا صلبا حتى يمكن الحصول على منظر لطيف و هيئة جميلة للواجهة . و مما يزيدها بهاء نكش اللحامات و سبكها ناتئة بمونة الأسمنت البورتلاندي العادي أو الأسمنت الأبيض أو الملون .
و مما يلاحظ في بناء الدبش المقلب أنه أقل مرتبة من السابق من حيث عدم الرعاية بتصليح وجه الحجر بالشاحطة أو الشاحوطة . إنما يكتفي بتركه غشيما و تصلح اللحامات فقط . شكل 25 , و الرسم 3 شكل 28 . و يلاحظ حجر الرباط في القطاع .
و بناء كل من الدبش المسدس أو المثمن هو البناء على هيئة مضلعات منتظمة
تجعل للواجهة رونقا , و تكون الحجارة منحوتة أوجهها و مضبوطة جيدا من لحاماتها , كالرسمين 6 , 7 شكل 28 . و لا يشترط أن يبنى الحائط من وجهيه على أي الهيئتين إلا إذا كان حائطا منفردة و تستدعى الحالة بنائها على هذه الكيفية.
و من المعتاد في البناء بالثلاثات أن تعمل المداميك كلها على ارتفاع واحد و أن تنحت الحجارة و توضب بالشاحوطة مع قطع المراقد و اللحامات بالتعامد بعضها على بعض و على الواجهة . و من الضروري مراعاة الطية في هذا البناء , و أحيانا يبنى الحائط لأكمله من الثلاثات إذا لم يكتفي ببناء النواصي و أدمغة الفتحات منها إذا بني الحائط بالدبش المروم أو البلدي المخضخض , و قد تجد العض يميل إلى بناء مدماكين أو ثلاثة من الطوب الأحمر بين كل مدماكين مزدوجين من الثلاثات لزيادة الرباط . و كثيرا ما يبنى الحائط من ثلاثات مطولا و مقصرا في الواجهة و يملأ باقي السمك من دبش آخر . و يبين الرسم 4 شكل 28 مسقطا رأسيا لحائط بنيت من حجارة الثلاثات .
و موضح بالصورة الضوئية في شكل 29 زاوية ناصية حائطين مبنيتين بالدبش مع ترويسة من الطوب الرملي الأبيض معشق معها الدبش في كل ثلاثة مداميك من الطوب .
فواصل التمدد في الحوائط
لقد بدأ القدماء بعمل فواصل تمدد و كانت واضحة في الأسوار كما في الشكل 30 , و لاحظ أيضا أن المباني مقوسة إلى أعلى ثم إلى أسفل على التوالي حتى لا يؤثر التمدد على الحائط نفسه , كما أنه استعمل طريقة أخرى فيها نفس فكرة فواصل التمدد في الحوائط الطويلة بعملها معرجة كما بالشكل 31 .
و قد يحدث عند هبوط درجة الحرارة انكماش ذرات الأسمنت تدريجيا , و معامل التمدد يعتمد على مقدار الرطوبة الجوية و كذلك تغيير درجات حرارة الجو , و بالرغم من قلة معامل التمدد قد يحدث كسر بالبناء نتيجة لاختلاف طول البناء , لذلك يقسم البناء ذات الأطوال الكبيرة إلى أجزاء منفصلة كل الانفصال بعضها عن بعض بمسافات صغيرة لتلافي تأثير التمدد و الانكماش .
و بذلك ينفرد كل قسم في المبنى بتمدده و انكماشه . و يعمل أيضا في المنشآت المتكونة من أجزاء غير متكافئة , مع ملاحظة أنه لا تعمل فواصل في الأساسات إلا في حالة الهبوط .
.
 
مدرسه ترميم الاثار » Test category » ترميم معماري » اعمال البناء( انواع الاحجار -طرق البناء - المون) (3)
صفحة 1 من%1
بحث: