عمليات التسجيل - مدرسه ترميم الاثار
السبت, 12.03.2016, 8:41 PMأهلاً بك ضيف | RSS
موقعي
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
مدرسه ترميم الاثار » Test category » ترميم معماري » عمليات التسجيل
عمليات التسجيل
tarmemelasarالتاريخ: السبت, 03.27.2010, 1:14 AM | رسالة # 1
عضو فعال
مجموعة: الزعيم
رسائل: 43
سمعة: 0
حالة: Offline
أولا : التسجيل الأثري : Archeological Documentation

والهدف منه القيام بالدراسات التاريخية الأثرية والتى يكون الهدف منها تحديد الظروف التاريخية التى بنى فيها الأثر ويشتمل تاريخ البناء واسم المنشئ والوظيفة الاصلية للمبنى ومراحل تنفيذ وأسلوب ومواد البناء الأصلية والعوامل المؤثرة على طرازه المعمارى مع توضيح لأهم عناصره الأثرية مع بيان الاضافات أو التعديلات التى طرأت عليه على مر العصور ومدى قيمتها الأثرية وهذا ما تحدثنا عنه في النبذة التاريخية عن الأثر.

ويقوم الاثرى اثناء عمليات الحفر والتنقيب بتسجيل سير العمل وكتابة كل ما يجري فى حقل العمل لحظة بلحظة ويذكر كل شئ مهما كان، وهذا ما نطلق عليه اليوميات Dairy وكذلك عليه أن ينشأ ملفات لحفظ الوثائق والسجلات ، والدفاتر واللوائح والصور والنشرات التى توضح سير العمل وتفسير المنقب على ان يكون هناك أرشيف كامل لكل شئ ولكن من الأشياء الهامة فى هذا الارشيف هو التسجيل الأثري لما يعثرعليه فى السجلات بعد الترميم والذى يجب أن يكون كالاتى:

1- ترميم صفحات سجل الآثار بأرقام اذا لم تكن مرقمة أو التأكد من الأرقام للأهمية .

2- استيفاء جميع البيانات الواردة بالسجل استيفاء كاملا على أن يذكر فى خانة الملاحظات حالة الآثر من حيث سلامة الأثر أو وجود كسر أو نقص به، كما يجب الأشارة إلى ما تم من ترميم إذا كان الاثر قد رمم وفى حالة إذا ما كان الأثر قد عثر عليه نتيجة حفائر خلسة أو بطريق المصادفة أو غير معروف اسم المكتشف يجب فى هذه الحالة ذكر ذلك فى حالة المكتشف وبالنسبة لتاريخ الأثر يجب الكتابة فى المكان المخصص لذلك تاريخ الأثر على وجه التقريب مع وضع علامة استفهام اذا لم يكن التاريخ مؤكد.

3- يذكر قرين كل قطعة مقيدة بالسجل يتم نقلها المكان الذى نقلت منه ونقلت اليه وتاريخ النقل واسم المشرف على النقل إن أمكن مع ضرورة حفظ صورة من كشوف الآثار التى تنقل من منطقة العثور عليها الى أية جهة أخرى موضحاً بها تاريخ النقل والمكان الذى نقلت إليه سواء كان متحفا او حتى خارج البلاد مع ذكر البلد او المتحف الأجنبي الذى نقلت اليه.

4- ضرورة وضع صورة للاثر ونقل النصوص المسجلة عليه بخط اليد بكل دقة وعناية على أن تكون الصور أبيضا وأسود وأيضا ملونة لاظهار ما عثر عليه من ألوان خلال العام الذى كشف فيه عن الاثر ([1])
ثانيا : التسجيل المعمارى: Architural Documentation

والهدف منه القيام بالتسجيل الهندسي للمبني بمقياس رسم مناسب سواء لعناصر معمارية إنشائية أو مكملاته المعمارية الزخرفية مزوداً بكافة الرسومات والتفاصيل الهندسية من مساقط قطاعات وأستكتشات وكروكيات مصحوباً بتقرير فنى عن مواد وأسلوب البناء الأصلى الذى استخدم فى بناء وتشييد الآثر مزودا بتحليل العناصر المعمارية الأصلية ودراسة الفلسفة وراء البناء.

ثالثا : التشخيص:-

حيث يتم التعرف على الوضع الحالى للمبنى ومحاولة تحديد ترميم ما يعانى منه من عوامل ومسببات للتلف ومظاهرهذا التلف ومدى أضراره وتأثيره على المبنى إنشائياً ومعمارياً وكذلك كافة عمليات ومراحل الترميم السابقة وتاريخها والمواد والمكونات التى أستخدمت فيها وتقيمها من حيث إمكانية إعادة تطبيقها وكذلك الأعراض الجانبية لها حتى يمكن تلافيها فى الترميم الراهن.

رابعا: دراسة الوضع الراهن :-

1- الرفع المساحى:-

الرفع والتوثيق المساحى للموقع الأثري وما يحتويه من وحدات أثرية ويهدف إلى توضيح علاقة المبنى الأثري بالوسط المحيط من نقاط مساحية من طرق ومرافق عامة ومن مباني مجاورة وتلك المحيطة بالأثر وبيان حالتها واستعمالها والشوارع والميادين المحيطة بالأثر ومناسيب الموقع وما عليه وشبكات المرافق الهامة بالمقاس وتوجه الأثر وطرق الوصول إليه ومسمياته القديمة والحديثة ويتم تنفيذ أعمال الرفع المساحى على خرائط مساحية بمقاييس رسم مناسبة موضح عليها الأثر والمباني المجاورة المحيطة بالأثر.

2- الرفع المعمارى:-

يهدف الرفع المعمارى والهندسي للوضع الراهن للمبنى الأثرى إلى تحديد وتسجيل وتشخيص حالة سلامة إتزان عناصر المبني المختلفة وتشمل:-

* الرفع والتوثيق الإنشائئ لكافة العناصرالإنشائية المكونة للمبنى الأثري من تربة وأساسات وأرضيات.

* الرفع والتوثيق المعمارى لعناصر المبنى المعمارية ومفرداتها من حوائط وواجهات وأعمدة وعقود وأعتاب.

* الرفع والتوثيق للزخارف والألوان وكافة المكملات المعمارية والأعمال الدقيقة.

3- التسجيل الفوتواغرفي :-

يتم عمل تسجيل فوتواغرفي كامل لجميع مكونات المبنى وعناصره الإنشائية والمعمارية ومكملاته المعمارية بحيث يتم أخذ صور عامة للمبنى من الخارج والداخل وأخرى منفصلة لمفردات العناصر كل على حدة مع التركيز على عمل الصور التفصليلة لمواضع ومظاهر التلف والأضرار والأجزاء السليمة([2]) .

خامسا : الفحوص والجسات والتحاليل المعملية لمواد البناء:-

1- الفحوص:

ومبدئيا يتم أجراء الفحوص المبدئية والتفصيلية للمبنى الأثري للتقييم المبدئي بمظاهر التلف وتأثير عوامل التجوية لتكون تمهيداً لدخول مرحلة أكثر تفصيلا من الاختبارات والتحاليل للتعرف على التركيب المعدنى والتعرف علىالشكل الصخرى وكذلك الخواص الكيميائية للحجر.

2-الجسات والأختبارات:

حيث يتم عمل مجموعة من الجسات والأختبارات الموقعية فى أماكن متعددة فى الأساسات والتربة والأرضيات داخل المبنى ومنطقة الحرم الأثري وذلك للتعرف على طبيعة التربة والاساسات أسفل الأثر وتحديد منسوب وخصائص المياه الجوفيه وتحت السطحية.

3- التحاليل المعملية:

حيث تستخدم تطبيقات التكنولوجيا الحديثة والطرق الطبيعية والأجهزة المعملية المستخدمة فى دراسة وبحوث المواد الأثرية وذلك للتعرف على خصائص ومكونات مواد البناء.

(أ) دراسة المواد والمركبات غير العضوية:-
يتم الاستعانة بالأجهزة والطرق التالية :-

1- التحليل بحيود الأشعة السينية X-Ray diffraction

وهى تعتبر أهم طرق تحليل الآثار حيث انه يمكن من خلالها التعرف على مركبات حالة الآثر وهذه الطريقة من التحليل بالأشعة السينية تتوجب أن تكون المواد متبلورة ذات تركيب ذرى ولابد أن يكون الطول الموجى للاشعة الذرية مطابق للبناء الذرى عادة الأختبار ومن خلال هذه الطريقة يمكن التعرف على مكونات أحجار المبنى الأثري وما بها من معادن وكذلك الأملاح الموجودة بها ومدى تبلورها ودراسة تركيب المونات وطبقات الشيد. ([3])

2- التحليل تفلورالأشعة السنية X-Ray Fluorescence:-

وتسمى بطريقة التحليل العنصري للمواد وتستخدم هذه الطريقة فى التعيين الكيفي والكمي والنصف كمي الدقيق لتحديد العناصر المكونة للمادة (عناصر وليس مركبات) كما فى لحيود الاشعة السنية ويعتمد الاساس العلمى للتحليل بهذه الطريقة على إثارة أو تهييج ذرات العناصر للمادة المراد تحليلها والتى تبعث ما يسمي بالأشعة الخاصة أو المميزة وهى تتميز بأطوال موجات محدودة وثابتة ومميزة لذرة العنصر.([4])

3- التحليل الطيفى للذرات بجهاز الامتصاص الذرى AtomicAbsroption:-

فى الامتصاص الذرى يكون مصدر الأثارة الذرية طاقة إشعاعية ذات طول موجي مناسب لعملية الانتقال للعناصر فى المركبات الغير عضوية فى المحاليل ويمكن قياس درجات التركيز فى هذه الطريقة إلى جزء من المليونP.P.M. ([5])

(ب) دراسة المواد والمركبات العضوية:-

ويتم الاستعانة بالأجهزة الأتية:-

1- التحليل باستخدام الأشعة تحت الحمراء Infre Red Radiation

تستخدم هذه الطريقة للتعرف على التركيب الجزئى للمواد العضوية وتعتمد هذه الطريقة على خاصية المواد العضوية فى أن لها قدرات متفاوتة من الأمتصاص فى نطاق الأشعة تحت الحمراء ولكل مركب خاصية خاصة به وبذلك فإن طيف الأمتصاص للأشعة تحت الحمراء يعتبر الصفة وفى الحقل الترقيمي الأثري تفيد هذه الطريقة فى التعرف على التركيب الجزئى للمواد

2- التحليل بأستخدام الأشعة فوق البنفسجية:

ultraviold Absorption Spectroscopy

يستخدم هذا النوع من التحليل الطيفى فى التعرف على المجموعات العضوية وتعتمد هذه الطريقة على أثر امتصاص الأشعة فوق البنفسجية بواسطة الأنظمة الكيميائية إلى اثارة الالكترونات وأنتقالها من مدارات ذات طافة منخفضة إلى مدارات ذرات أعلى وتختلف هذه الانتقالات فى كمية الطاقة الطيفية اللازمة لحدوثها أى فى الطول الموجى للأشعة وككل ومن هنا يستخدم هذا التحليل للتعرف على تركيب المركبات وكذلك إذا كان اللون موضوع الفحص هو الأصلى أم لا ومدى مقاومة وثبات اى مادة للتأثيرات المحيطة([6]).

جـ- الكشف والتعرف على أماكن التلف:-

ولذلك يمكن الاستعانة بالأجهزة الأتية:-

1- جهاز التصوير بالأشعة السينية X-Ray Radio Cropny:-

التصوير بالأشعة السينية الآن من أهم طرق الكشف عن أماكن التلف فى الأثار ومعرفة طبيعتها والأطلاع على قد يكون بداخلها ولا يمكن رؤيته بالعين المجردة من الخارج وذلك بأخذ صورة له بواسطة جهاز التصوير بالأشعة السينية والتى تنفذ من خلال فتحة من جانب الانبوبة قدرهامن 7.6-10 انسجتروم ومثبتة بالجهاز بحيث يمكن تحريكها فى جميع الاتجاهات ، وتساعد هذه الطريقة فى معرفة مدى التحول ومركباته كما انها تساعد على تحديد ما يحتويه الأثر من أجسام غريبة مع تحديد أتجاهها كما أنها تساعد على التعرف على وجود أماكن الشروخ الدقيقة. ([7])

2- الميكروسقوب المستقطب Polorizingmicroscope

والهدف من استخدامه أعطاء قوة تكبير وقوة إيضاح للجسم موضوع الفحص والميكروسكوب المستقطب يساعد على التعرف على التغير الشديد فى حجم الحبيبات بالطوب اللبن كما يستخدم فى التعرف بشكل عام على نوعيات التلف الدقيقة التى لا ترى بالعين المجردة وأيضا فى هذا الصدد يمكن الاستعانة بالميكروسكوب الالكترونى مع حيود الاشعة السينية.

3- الميكروسقوب الالكترونى الماسح Scaning Electron Microscope

- يتميز بإنه يمكن من خلاله رؤية سطحية مكبرة الاف المرات 250 ألف مرة ويستخدم لدراسة المواد المالئة والمقوية والمونات حيث يساعد فى معرفة مدى جودتها وحملها للروابط وملئها للفراغات والتفكك من عدمه ومدى القدرة على التخلل عبر المسام ومعرفة مدى ثباتها بعد فترة من الوقت عن طريق عمل تلف صناعي لها.([8])

 
مدرسه ترميم الاثار » Test category » ترميم معماري » عمليات التسجيل
صفحة 1 من%1
بحث: