نبذه عن أنشاء المتحف المصري - مدرسه ترميم الاثار
السبت, 12.03.2016, 8:41 PMأهلاً بك ضيف | RSS
موقعي
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
مدرسه ترميم الاثار » Test category » المناطق الاثريه » نبذه عن أنشاء المتحف المصري
نبذه عن أنشاء المتحف المصري
tarmemelasarالتاريخ: السبت, 03.27.2010, 1:43 AM | رسالة # 1
عضو فعال
مجموعة: الزعيم
رسائل: 43
سمعة: 0
حالة: Offline
* متى انشئ المتحف المصري؟
ـ انشئ المتحف المصري بواسطة جهود المهتمين والمتخصصين بالاثار الفرعونية والمصرية وذلك بعد تراكم كم كبير من الاثار المكتشفة والتفكير في حجمها بمكان واحد يليق بها، لذا فقد اصدر حينها محمد علي باشا والي مصر” فرماناً “ بتخصيص وانشاء متحف في منطقة الازبكية والتي ضم بين جدرانها مجموعة من الاثار التي كانت حينها موضوعة بطريقة عشوائية وبدون تسجيل او توثيق وهذا الكلام يعود الى عام 1836 تقريباً. وبسبب عدم المنهجية في التدوين والتوثيق قام بعض خلفاء محمد علي باشا باهداء كم من هذه الاثار لعدد من ملوك وامراء اوربا، لدرجة ان عددها تقلص حينها الى عدة مئات من القطع استوجب نقلها وتخزينها في القلعة” قلعة صلاح الدين “، التي زارها حينها دوق النمسا ماكسي مليان بصحبة الخديوي سعيد وما ان رأها الدوق النمساوي واعجب بها حتى اهداها له الخديوي !! وكان ذلك في سنة 1843 تقريباً. وبقي الحال على ما هو عليه من تصرف بالاثار المصرية وعدم توثيق وتدوين حتى قام رجل مهتم بالاثار المصرية واسمه مارييت واخر اسمه شامبليون في طلب انشاء متحف للاثار في منطقة بولاق ، وفيه تمت عملية تسجيل وتدوين الاثار الواردة اليه وكان ذلك في سنة 1853 وهي سنة توثيق الاثار. الا ان متحف بولاق كان يعاني من مشاكل فيضان النيل وغرق الاثار الموجودة فيه، فنوقشت عملية تغيير مكان المتحف وتم حينها اختيار المكان الحالي للمتحف والذي بين وصمم خصيصاً لهذا الغرض.
ولحين اكمال بناء المتحف ملحقاته ، فقد تم نقل الاثار من متحف بولاق وتخزينها في منطقة الجيزة، وثم معلاً وضع حجر الاساس للمتحف سنة 1897 وتم اكمال ابنائه سنة” 1900 “ وافتتتح للزوار رسمياً في 15 نوفمبر 1902 وقد ضم حينها 8 الاف قطعة، وقدتجاوز عددها حالياً ال 160 الف قطعة بعد 103 سنة من ممارسة دورة الحضاري.
* هل روعي في تقسيم اقسام المتحف على التسلسل الزمني التاريخي ام حسب اهمية الاثار ام ماذا؟
ـ ملاحظة جميلة وفعلية، فقد تم تقسيم الاثار على عدد من الاهتمامات للاثار فمثلاً هناك كم ضخم من الاثار لفترة زمنية واحدة، وهناك فترة زمنية تكون فيها قلة من الاثار لكنها مميزة، وهناك فترات تاريخية مجملة. فمثلاً عندنا التاريخ المصري الفرعوني الذي بدأ في فترة الملك مينا والذي قام بتوحيد وادي النيل وصولاً الى دخول الاسكندر الاكبر الى مصر في سنة 330 ق.م ، ففي هذه الفترة بالذات كان هناك 32 عائلة حاكمة، والتي قسمت التاريخ المذكور الى عدد من الفترات الرئيسية والتي روعيت عند تقسيم اقسام المتحف ان تضم اهم الاثار في قسم والفترات الرئيسية الاخرى في قسم اخر، لذا فقد جرى تقسيم وترتيب الاقسام من 1-7 وعلى النحو التالي:
ـ القسم الاول وهي اثار الملك توت عنخ امون وهي حصيلة اكتشاف مقبرة واحدة لفترة زمنية واحدة بلغت الاثار فيها اكثر من 3500 قطعة اثرية من الذهب بالاضافة الى المومياوات.
ـ اما القسم الثاني فهو قسم الدولة القديمة وهي احدى الفترات المزدهرة في تاريخ مصر القديمة وهي فترة بناء الاهرامات وفترة الملك خوفو وهي الفترة التي حكم فيها اربع اسر حاكمة” من الثالثة ـ السابعة “.
ـ القسم الثالث وهو قسم الدولة الوسطى.
ـ القسم الرابع وهو قسم الدولة الحديثة وهي فترة الامبراطورية العظيمة فترة رمسيس الثاني وتوت عنتح امون ومرنبتاح واخناتون وتحتمس
ـ القسم الخامس: وهو الذي ضم بقية الفترة من العصر المذكور ، فلو قلنا ان القسم الرابع هو قسم الاسر الحاكمة” 18 ـ 19 ـ 20 “ اي من حوالي” 1500 ـ 1100 ق. م “ فالقسم الخامس يمتد من الاسرة” 21 لغاية 30 “ اي وصولاً لدخول الاسكندر الاكبر الى مصر.
ـ القسم السادس: وهو قسم البردي والعملة، والتي جمعت فيها فيها كل البرديات.
ـ اما القسم السابع والاخير فهو قسم” الجعارين “. ومن خلال هذا السرد يعرف ان اهمية الاثار قد قسمت حسب اهميتها او كمية توفرها كالقسم السادس والسابع، اما الترتيبات الثاني والثالث والرابع فكانت على اساس الترتيب الزمني وهكذا.
* ما هي خططكم المستقبلية من اجل الارتقاء بمستوى المتحف وتوسيع ابنية او اضافة تقنيات سمعية وبصرية مواكبة للتطور؟ وما هي خططكم لقم الاثار المكتشف حديثاً الى المتحف؟

ـ علم المتاحف وعرض الاثر في تطور مستمر وكم الاثار المكتشف في اضطراد كبير، وعملية توسيع متحفنا الحالي لاستيعاب ما مكتشف هو امر فيه من الصعوبة المباشرة الشيء الكثير، لان مساحة المتحف الحالية قد حددت. ولكن يمكن التطور بهذا المجال من خلال بناء متاحف اخرى مثل وجود رؤية حالية تتمثل في بناء متحف كبير على مساحة”117 “ فدان خلف الاهرامات ويكون على شكل بانوراما اثارية متكاملة. كما وسيتم انشاء متحف خاص في منطقة” الفسطاط” وهي احدى العواصم الاسلامية القديمة والتي سيتم فيها انشاء متحف خاص بتلك الفترة. وبعد انشاء هذه المتاحف يمكن حينها لمتحفنا الحالي ان يتطور وذلك من خلال نقل الاثار الخاصة بكل متحف وفترة معينة الى اماكنها الجديدة. وبذلك سيكون لدينا مساحات عرض جديدة تستوعب الاختصاص وتستوعب المكتشف من الاثار. اما بخصوص التقينيات الحديثة فقد تم توظيفها بعملية من خلال انشاء مدرسة المتحف للكبار وهو عبارة عن دراسة الاثار المصرية ودراسة التاريخ المصري القديم واللغة الهيروغليفية، وهي دراسة مقتصرة على طلبة كلية الاثار قسم الارشاد السياحي.
كما تم انشاء معمل ترميم كبير والذي تتم فيه عملية اعادة الترميم بطرق فنية ودقيقة وبطريقة يدوية بالاضافة الى ما موجود من اجهزة حديثة تساعدنا في عملية المعالجة.
وعلى سبيل المثال كان البردي المكتشف اثارياً والموجود بطريقة سيئة بسبب قدم عمره” كأن يكون ناشفاً او مكسراً او مثنياً “ كانت معالجته السابقة تتم بالماء المقطر وورق نشاف وغيرها من الطرق البدائية، اما حالياً فان البردي يوضع بجهاز لمدة اربع ساعات يخرج الينا بعدها طرياً، كما تم انشاء معمل ترميم جديد داخل المتحف وبالتعاون مع الجهات الاثارية الايطالية .
* اين وصلت محاولات مصر في استرجاع اثارها المسروقة والموجودة في الخارج منذ فترة طويلة؟
ـ الاثار المصرية في الخارج نوعين منها مسروق ومنها مهدى، فمثلاً لا نستطيع القول هنا ان” حجر رشيد “ مسروق، اما المسروق من الاثار والمسجلة في دفاتر المتحف وسجلات المجلس الاعلى للاثار وحينما يكون هناك اثر قد تم تسجيله يمكن حينها اثبات مسروقيته، وبناءاً على ذلك تم اعادة الكثير من الاثار المعنية بهذه الطريقة.
اما بالنسبة للاثار الغير مسجلة نعتمد في عملية متابعتها على ما تردنا من معلومات من المهتمين بالاثار والتي نقوم حينها وبالتعاون مع” الانتربول “ باتخاذ الاجراءات اللازمة.
* اين وصلت مباحثات استرجاع” لحية ابو الهول “ خصوصاً بعد تناقض الاقوال بين الاثار المصرية والبريطانية حول مفهوم كل منهما لعملية الاستعادة؟
ـ التفاصيل المستجدة في هذا المجال تكمن في اقتراح الجانب المصري باهداء الجانب البريطاني قطع اثارية يفتقدونها في متاحفهم ومكررة لدى الجانب المصري بكثرة مثل قطع تماثيل” اوزيريس “الذي نملك منها” 20 ـ 30 “ قطعة، ونحن بانتظار الرد.
* ما هي خططكم في معالجة التأثيرات البيئية على الاثار الموجودة في العراء من عوامل التعرية وتبعاتها وما كيفية حمايتها؟
ـ المجلس الاعلى للاثار يقوم بالتعاون مع عدة جهات معنية بحماية الاثار، فمثلاً هناك اتفاق وتعاون مع الدكتور فاروق الباز العالم الفضائي المعروف في محاولة تصوير القشرة الارضية والاثار عبر الاقمار الصناعية، وسنفهم هنا ان عملية الترميم والمعالجة ستتجاوز فهم المعالجة المباشرة لمفهوم اكثر تقنية واكثر دقة، بما يسمح مثلاً برصد حركة جزئيات الهواء وتفاعلها مع احجار الاثار ودراسة تلك التفاعلات بمجملها على اسس علمية حديثة.فميزة الاثار في العموم بأنها متشابكة العلاقة مع كل العلوم، فنجد علاقتها مع كلية الهندسة مثلاً او الطب وعلم تشريح الاجسام المحنطة وفروقاتها الفسلجية قبل وبعد التحنيط ونفس الحال ينطبق بالنسبة للفنون الجميلة او الجيلوجيا او غيرها.
* على هامش اجابتك تلك، كيف يمكن الاستفادة مثلاً من خريجي الجامعات، وهل هي بالعموم ام حسب الاختصاص؟
ـ طبعاً سيكون حسب الاختصاص او التوافقية مع توجه المتحف هو من سيكون له الافضلية في التعامل او التعاون، فنحن مثلاً نستفيد من طلبة الفنون الجميلة في مدرسة الاطفال التابعة للمتحف والتي هي عبارة عن ورشة عمل للاطفال، فمن خلال اعطاء فكرة لهؤلاء الخريجين عن الاثار ومحاولة اعدادهم كمربين متحفيين تساعد في قيام الاطفال بعمل انشطة فنية مستمرة من عمقهم التاريخي.
اما الجانب الثاني فتتم الاستفادة مثلاً من خريجي قسم الترميم في جامعة القاهرة ـ كلية الاثار، فخريجوا هذا القسم لديهم من المعرفة العلمية والاكاديمية لعملية الترميم الشيء الكثير وذلك من خلال دراستهم لكيمياء المواد الداخلة في الاثر وحتى مواد المعالجة فترميم الخشب غير الحجر وغير المواد المعدنية او البردي، واعتقد انك لاحظت عمليات اعادة ترميم تماثيل خشبيه عادت الى هيئتها الاولى تقريباً ولاحظت اعادة تماثيل الحجر، فكل له تقنيته الخاصة التي وصلنا فيها الى نتائج مبهرة ومتقدمة في اعادة ترميم وتأهيل التماثيل نتيجة الخبرة المتراكمة.
* ما الذي اكتسبتموه من خلال هذا التاريخ المتحفي المتجاوز لقرن من الزمان في مجال علم المتاحف والاثار؟
ـ اصبحت لدينا خبرة متراكمة وكبيرة في مجال اعادة ترميم الاثار وهي اهم نقطة في تلك المسألة.
كما اصبحت لدينا خبرة اقامة برامج معارض اثارية مؤقتة، كأن يتم اختيار موضوعاً اثارياً معيناً واقامة معرض على ذلك العنوان المختار وبذلك سيكون لدينا معرض اثاري مصغر، وبتراكم الخبرة تلك اصبحت لدينا الدراية الكفيلة باقامة معارض متنوعة وعمل” كتلوجات “ للقطع المعروضة، او كيفية ترتيب عمل سيناريو لعملية تسليط الاضاءة على الاعمال او مثلاً كيفية طرق العرض الحديثة او عملية تسجيل القطع الاثارية او توثيقها.

[/right]

 
مدرسه ترميم الاثار » Test category » المناطق الاثريه » نبذه عن أنشاء المتحف المصري
صفحة 1 من%1
بحث: